الألعاب البيثية

P223كانت الألعاب البيثية تجري في مدينة دلفي وهي حرم أُطلق عليه في الشعر اسم بيثو. وفقا للأسطورة فإن الإله أبولو كان قد هزم التنين بيثون في هذا المكان، ولذلك فقد بُني حرم فيه إكراما للإله، وتمتع هذا الحرم بشهرة عالمية بسبب أوراكله (عّرافه). أُنشئ حرم الإله أبولو في القرن العاشر قبل الميلاد، وكانت تُعقد فيه منذ عهوده المبكرة مباراة في غناء ترتيلة الإله كل ثماني سنوات. وفي عام 586  قبل الميلاد وقع صراع قوّة حول أحقّية الإشراف على الحرم بين مدينة كريسا القريبة والأمفيكتيوني، أما الأمفيكتيوني فهي عبارة عن عصبة مؤلفة من اثنتي عشرة قبيلة تسكن المنطقة وكانت قد أقسمت على أن تخدم مصالح الدين. حصلت الأمفيكتيوني على الحرم فأضافت فنونا مسرحية أخرى للألعاب، حيث سُمح بمشاركة النساء فيها بوقت يُعتبر مبكراً إلى حد ما، كما تمّت إضافة شعب رياضيّة أخرى. ولهذا السبب يُعَد عام 586 قبل الميلاد تاريخ تأسيس الألعاب البيثية.

P195ومنذ ذلك الوقت أصبحت الألعاب البيثية تنتمي إلى ألعاب البيرودوس، وكانت تُعقد دائما في الصيف  مرة كل أربع سنوات في سنة الأولمبياد الثالثة. وظلت الفنون المسرحية الحدث الأهم في الألعاب حتّى بعد إدخال الشعب الرياضية، ولذلك كانت تتصدر البرنامج دائماً.

اليوم الأول: مراسم دينية (ذبيحة، وعرض للصراع الأسطوري  بين أبولو وبيثون، وموكب)
اليوم الثاني: مأدبة كبيرة
اليوم الثالث: مباريات الفنون المسرحية
اليوم الرابع: مسابقات ألعاب القوى
اليوم الخامس: سباق الخيل

كان الفائزون يحصلون في البداية على أكاليل غار، وأصبحوا يحصلون فيما بعد على تفاح . وبسبب مكانتها البارزة في ألعاب البيرودوس أصبحت الألعاب البيثية مثالاً يُحتذى به بالنسبة للألعاب الأخرى. وهكذا فمنذ 300 قبل الميلاد، نُظّمت ألعاب مشابهة للألعاب البيثية في مدن أخرى.

© KU Leuven, 2012