ألعاب الدور (البيريودوس)

كان لكل مدينة يونانية تقريبا ألعابها الخاصة والتي غالبا ما لم يكن يشارك فيها إلا مواطنوها. ولكن منذ القرن السادس أوجدت أربعة ألعاب كبيرة ودولية لتغطي العالم اليوناني كله، ولتقام بشكل دوري. لم تكن الجوائز في هذه الألعاب مالية وإنما رمزية، ولكن الفائز كان يتسلم مكافأة كبيرة في وطنه. كانت تعقد الألعاب في أولمبيا وفي دلفي - هي الألعاب الأولمبية والألعاب البيثية - كل أربع سنوات. أمّا الألعاب في نيميا وفي برزخ كورنث - هي الألعاب النيمية والإسثمية - فكانت تعقد كل سنتين. كانت الألعاب الإسثمية تقام في ربيع السنة التي كانت تعقد فيها الألعاب الأولمبية والألعاب البيثية ولذلك فقد كانت بمثابة استعدادات لهذه الألعاب. أما الألعاب النيمية فكانت تقام في السنوات التي لم تكن تُعقد فيها ألعاب أخرى. وهكذا فقد استطاع الرياضيون البارزون أن يشاركوا في ألعاب رياضية ست مرات خلال فترة أربع سنوات، مرةً في كل من أولمبية ودلفي ومرتين في كل من نيميا و كورنث. أطلق اليونان على هذا الدورة التي كانت تدوم أربع سنوات البيريودوس، وكان يطلق على الرياضي الذي يفوز بكل الألعاب الأربعة بفائز البيريودوس.  

كان جدول ألعاب الدور كالتالي:

السنة الأولى الألعاب الإسثمية أبريل ـ مايو
  الألعاب الأولمبية نهاية يوليو ـ بداية أغسطس
السنة الثانية الألعاب النيمنية سبتمبر
السنة الثالثة الألعاب الإسثمية أبريل ـ مايو
  الألعاب البيثية أغسطس ـ سبتمبر
السنة الرابعة الألعاب النيمية سبتمبر

وُسعت ألعاب الدور القديمة في الفترة الرومانية بإضافة ثلاثة ألعاب جديدة تُعقد كل أربع سنوات، وهي الحيرايا في مدينة أرغس ( إكراما لحيرا )، ولعبتين أخريين نظمها القيصر ذاته وهي الأكتية في بلدة أكتيوم للاحتفال بانتصار أغسطس على أنطونيوس و كليوباترا (في سنة 28 قبل الميلاد)، والكابيتولية في مدينة روما التي أسسها القيصر دوميتيانوس في 86 بعد الميلاد. وهكذا فقد شملت ألعاب الدور الكبير في الفترة الرومانية سبعة ألعاب دولية. كانت تقام الألعاب الجديدة في السنة الثانية: الألعاب الكابيتولية في شهري مايو ويونيو، الألعاب الأكتية في شهر سبتمبر والحيرايا في شهر نوفمبر، وبسبب ضغط الألعاب الجديدة هذه، كانت على الألعاب النيمية أن تُنتقل الى شهر ديسمبر، ولذلك أطلق عليها الكاتب باوسانيس "الألعاب النيمية الشتوية".

© KU Leuven, 2012