الرياضة الإغريقية في إفريقيا الشمالية والشرق الأوسط

كان يُسمح للإغريق بالمشاركة في الألعاب اليونانية فقط، مما يعني أنه وجب على المشارك أن يكون "مواطنا من إحدى المدن اليونانية". المدن التي كانت تُعتبر يونانية في العصر الكلاسيكي هي مدن اليونان الحديثة والمدن الواقعة على شواطئ آسيا الصغرى (تركيا الحالية)، ومدن جنوب إيطاليا وصقلية وبرقة (شرق ليبيا حاليا).

ولكن العالم الإغريقي توسع بصورة هائلة عند فتوحات الإسكندر الأكبر في أواخر القرن الرابع قبل الميلاد، حيث استولى الإسكندر على آسيا الصغرى بأكملها وعلى باقي مناطق الشرق الأوسط حتى أفغانستان، وعلى مراكز مهمة في لبنان الحالي وفي مصر. وفي كل هذه المناطق تأسست مدن يونانية جديدة، حيث أصبحت هذه المدن توفد لاعبين رياضيين وتنظم ألعابا. وابتداء من القرن الثاني قبل الميلاد أصبحت حتى  روما تُُعتبر "مدينة يونانية" وهكذا صارت مشاركة المواطنين الرومان بالألعاب مسموحا بها.

في عصر القياصرة انطوى العالم الإغريقي كله تحت راية الإمبراطورية الرومانية الكبيرة. وخلال القرنين الثاني والثالث بعد الميلاد أصبحت المدن الإقليمية الصغيرة السابقة مراكز هامة ومساوية للمدن اليونانية والرومانية. احتفلت هذه المدن بمكانتها الجديدة عن طريق تأسيس ألعاب يونانية جديدة. وكانت هذه الألعاب تنظَّم حتى في منطقة تونس الحالية، حيث تصور أرضيات فسيفسائية جميلة هذه الألعاب. ويُعتبر هذا الأمر غريبا لأنه باستثناء إيطاليا  نفسها لم تكن تحدث أية ألعاب في باقي مناطق غرب الإمبراطورية الرومانية.

© KU Leuven, 2012