رياضات فنون القتال

P264كانت رياضات فنون القتال الّتي أطلق عليها اليونان اسم الرياضات الشاقّة من أكثر المباريات شعبية. كان هناك ثلاثة أنواع مختلفة من رياضات فنون القتال: المصارعة والملاكمة والبنكراتيون، في كلّ واحدة من هذه الرياضات الثلاث كان الرياضيّون يتصارعون عرايا.
إنّ عدم توزيع اللاعبين على فئات تتبع للوزن هو فرق جوهري مقارنة باليوم، فكثيرا ما استفاد اللاعب الأثقل من وزنه. إلاّ أنّ عدّة كتّاب، من بينهم يوريبديس و جالينوس، حذروا من الوزن الزائد لأنّه يجعل اللاعب أقلّ سرعة.
من ناحية أخرى كان هناك فئات خاصة بالعمر حيث كان الأولاد يتصارعون في مجموعة منفصلة. الفرق المهمّ الثاني مقارنة باليوم هو عدم وجود الدورات. فقد جرت العادة على أن يظلّ اللاعبان يتقاتلان حتّى يسقط أحدهما بالضربة القاضية أو يكفّ عن القتال. كما كان الجلد عاملا حيويّ، فقد كان الحكم يتابع كلّ لعبة ويعاقب على انتهاكات القواعد بضربات السوط أو العصا.

P077

اعتبر اليونان رياضة فنون القتال مظهرا تجاوز وجهه الرياضيّ، فقد كانت بالنسبة لهم عامل أساسي في التربية. وكانوا يذهبون لممارسة هذه الرياضة في الجيمناز، أما أغنياؤهم فقد كانوا  يوظفون مدرّبين خاصين.

© KU Leuven, 2012